| 
  • If you are citizen of an European Union member nation, you may not use this service unless you are at least 16 years old.

  • Introducing Dokkio, a new service from the creators of PBworks. Find and manage the files you've stored in Dropbox, Google Drive, Gmail, Slack, and more. Try it for free today.

View
 

بكل وضوح

Page history last edited by Dr_Ahmed Abulaziz Nouman 10 years, 9 months ago
 هذه هي صفات الطبيب ولكن من يعطي الطبيب حقه في هذا البلد الكريم بلد الحكمة والإيمان 
صفة الطبيب 
 
ينبغي أن يكون الطبيب من  بين المؤمنين بالله والقائمين بحقه والعارفين لقدره و العاملين بأوامره,
 
المنتهين عن نواهيه, المراقبين له في السر و العلن .
 
وينبغي أن يكون من أهل الحكمة والموعظة الحسنة,مبشرا لا منفرا ,باسما لا عابسا ,حليما لا غضوبا
 
محبا لا كارها, لا تغلبه ضغينة , ولا تفارقه سماحة ,يعتبر أنه من وسائل رحمة الله لا عدله, ومغفرته لا
 
عقوبته , و ستره لا فضحه , وحبه لا مقته ......
 
وينبغي أن يكون وقورا لا يطيش ولو لحق ...عف الحديث ولو في فكاهة , غضيض الصوت غير منكره
 
, سوي الهندام غير أشعثه و لا أغبره , يوحي بالثقة , و يبعث على الاحترام مهذبا مع الغني و الفقير, و الكبير و الصغير لا يقبل و لا يعرض إلا بحساب , و يصون كرامته و لو خفض جناح الرحمة,...
 
و ينبغي أن يعلم أن الحياة من الله لا يعطيها إلا هو و لا يسلبها إلا هو, و أن الموت خاتمة حياة دنيا و بداية أخرى .... و أن الموت حق ... و أنه نهاية كل حي إلا الله ..
 
و أن الطبيب  في مهنته من جند الحياة فقط ..الذائدين عنها, العاملين على استبقائها صحيحة سوية , و سعة الجهد ...
 
و ينبغي أن يكون قدوة في رعاية صحته , و القيام بحق بدنه, فلا يأمر الناس بما لا يأتمر به , و لا ينهى عما لا ينتهي عنه, و لا يتنكر لمعطيات علمه الطبي, لأن فاقد الشيء لا يعطيه, و لأن الله يقول:(( و لا تلقوا بأنفسكم إلى التهلكة)). البقرة (195) و لأن النبي (ص)يقول:(( إن لجسدك عليك حقا)) البخاري و مسلم. و لأنه يقول أيضا: ((لا ضرر و لا ضرار )) (حديث حسن). ( الدستور الإسلامي للمهنة الطبية الباب الثاني)

 

 

 

 

مؤسسة علمية غير ربحية , باحثين أطباء من عدة تخصصات وقانونيين وأساتذة جامعيين  .

ننتمي إلى المجتمع المدني , نعمل بجهودنا وتمويلنا الذاتي منذ اللحظات الأولى وحتى اليوم نطمح إلى تنمية قدراتنا وكفأتنا لما يعود بالنفع العام على الجميع.

العديد من المنتفعين والمتابعين لنشاطنا من البداية ينظرون إلى جهودنا بأنها تتلمس قضايا و معالجات نوعية  متميزة في التناول و الطرح البناء بالتعامل معها مما تفتقرإليه العديد من الجهات ذات العلاقة وهذا ما سبقنا إليه غيرنا في العامل.
تقل الكلامات وتعجز اللسان فتأبى اليراع في التجاوب ما عزمت واصفاً ما يواجهني , لكني أسعدت كثيراً حين رأيت بارقة الأمل تلوح أمامي بظهور هذا العمل لحيز الوجود وإظهاره على هذا الموقع .
لن أستطيع إيفائك حقك قدر ما قدمت لي .
كذلك المتميزون من الأخصائيين و الإستشاريين بخبرتهم وكفأتهم  كالدكتور القدير محمد السعيدي استشاري جراحة التجميل و البرفسور صلاح الدين محمد هداش و حاتم مبارك بامحرز.
 
يتواصل العطاء من قبل كوادرنا  ونحشد امكانيتنا لإكمال التحضيرات النائية لإستقبال القافلة الطبية الخيرية من أرض الكنانة
 
وتواصلنا مع الجميع من أجل مساعدة المرضى المعسرين للسفر للخارج بتعاون الخيرين في الداخل والخارج
 
 

 

 نشكركل من تجاوب معنا معنوياً وشجعنا على العمل الإنساني تجاه أهل الريف في الشمايتين عملياً

 

 

تكرر  نشاطنا وكثر تجاوب المرضى معنا

المنتفعين من خدمات المؤسسة خلال الفترة الماضية زاد العدد عن ألاربعة ألف حالة مرضية و كذلك  زائر و باحث

 

 

 انتهاكات لحقوق الطبيب اليمني برعاية نافذين في الجهات الأمنية ( وكيل وزارة الداخلية لقطاع الشؤون المالية والإدارية )

سيتم انزالها على حلقات قريباً

 

 

 رغم المعوقات و التي كانت أخرها سرقة مقر المؤسسة ونهب المعدات و الأجهزة التي كلفتنا أكثر من خمسة وعشرين ألف دولار أمريكي25000$ 

 

هذا على الرغم من مقرنا لا يبعد كثيراً عن مقر نائب رئيس الجمهورية اليمنية ولكن للأسف لم يستطيع   اليقض المنتبه الحساس في الأمن أن يوصلنا إلى نتيجة منذ أكثر من عام كامل !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

لا حول ولا قوة إلأ بالله

سنواصل رسالتنا مهما لكفنا هذا الأمر

وةلن يثنينا عن عملنا

 

مهما أستقطعوا من رواتبنا

مهما أوقفونا عن العمل في المستشفيات الحكومية

مهما ضيقوا علينا الخناق

لن نتوقف عن تأدية رسالتنا الإنسانية

 

فنحن أطباء و مخلصين لرسالتنا ومجتمعنا 

ولن تملىء قلوبنا وتنعش روحنا سوى 

طهر و صفاء  بلادنا 

وتجاوب من تجاوب 

ولتعمىء الأفئدة قبل القلوب

............................

 

 

المتنفذين في الجهات الأمنية والغير راغبين في استمرار العمل الخيري أو الإنساني لمن يحتاجه 

سوف لن يثنوننا عن مواصلة رسالتنا 

وليهنىء القرش بما ينهبه ويأكل من قوت وعرقنا 

نعم القرش الذي لم يكتفي منذ  أكثر من إثتناعشر عاماً 

................................

ألا يوجد صياد محترف 

....................

أما ما يعانيه مرضى بلادنا فالسبب يرجع في الدرجة الرئيسية إلى الفساد الكامن في الدولة 

والنهب العام من قبل المتنفذين 

ورعاياهم.

أما الطبيب فلا حول له و لا قوة غير علمه  وسماعته 

ومهارته 

........

فحتى متى 

...

 

 

Comments (0)

You don't have permission to comment on this page.